الأربعاء, 23 نيسان/أبريل 2014

A+ R A-

موجهات تقديم الرسائل والأطروحات لنيل الدرجات العليا

موجهات تقديم الرسائل والأطروحات لنيل الدرجات العليا

 بجامعة الخرطوم فى العلوم الإنسانية والتربوية

مقدمة عامة:

      تطبع الرسالة أو الأطروحة على ورق جيد النوع بحجمA4   وبمسافات مضاعفة بين الأسطر‚ ويجب أن تكون النسخ المصورة واضحة. يترك عند الطباعة هامشان بعرض 5 سم على يمين الصفحة و2.5  سم على يسارها. وتترك مسافة4  سم خالية أعلى الصفحة و 2.5 سم أسفل الصفحة. وترقم الصفحات على التتابع بحيث يظهر رقم الصفحة تحت مركز الهامش الأسفل مباشرة .

     تغَلف الرسالة أو الأطروحة بغلاف بلاستيكي اسود ويكتب على ظهرها بالحبر الذهبي اسم الطالب والدرجة التى تقدم  لها وسنة تقديمها .

موجهات لكتابة الأجزاء المختلفة للرسالة أو للأطروحة.

     تتكون الرسالة أو الأطروحة عادة من جزئين, وهما الجزء التمهيدي و الجزء الرئيس أو المتن (Text).

    (1)    الجزء التمهيدي:

   (i) صفحة  العنوان:  تعد حسب الترتيب التالي:

       ·عنوان الرسالة:  يكتب  بخط عريض إذا  كتبت  الرسالة  بالعربية  والحرف الكبير إذا كتبت بغير العربية.

      ·عبارة "رسالة مقدمة إلى جامعة الخرطوم لنيل درجة (اسم الدرجة)، وإذا قدمت الرسالة كجزء تكميلي لدرجة تستبدل العبارة المذكورة أعلاه بالتالي “رسالة مقدمة إلى جامعة الخرطوم كجزء مكمـل لمتطلبات درجة ..)  "

    · الاسم الكامل للطالب المرشح ومؤهلاته السابقة

    ·اسم  المشرف والدرجة الوظيفية

    ·اسم المشرف المساعد والدرجة الوظيفية (إن وجد)

    ·اسم الكلية أو المدرسة أو المعهد

    ·الشهر وسنة التقديم، ويكتبان على  الجزء  الأسفل  من  صفحة  العنوان.

   (ii) الإقرار الموقع من الطالب : يكتب  في  صفحة  مستقلة  تتلو  صفحة  العنوان  مباشرة ،  يُقر  فيها  لكلية  الدراسات  العليا  أن  الرسالة  لم  يسبق  تقديمها  لنيل  درجة  فى  أية  جامعة  أخرى. 

   (iii)الإهداء: اختياري ،  يكتب  فى  صفحة  مستقلة  تتلو  صفحة  الإقرار  الموقع .

   (iv) شكر وعرفان: يكتب الشكر في صفحة تتلو صفحة الإهداء. ويشمل  عادة أسماء الأشخاص الذين ساعدوا فى إجراء البحث من خلال التمويل والإشراف وتوفير المواد ....الخ

   (v) جدول المحتويات (الفهرس):

   · يشمل جدول المحتويات عموماً العناوين كما هى مكتوبة فى المتن مع رقم الصفحة لكل عنوان مدرج فى جدول المحتويات، و يشمل جدول أيضاً العناوين الواردة في الجزء  التمهيدي .

   · ترقم صفحات الجزء التمهيدي بالترقيم الروماني (i, ii, iii...الخ)، وُتكتب صفحات المتن، بدءا بالمقدمة بالأرقام العربية (4 ، 3 ، 2 ، 1 الخ...) ولا ترقم الصفحات التى تسبق جدول المحتويات.

  (vi)  قائمة  الأشكال :

  ·     تعقب هذا القائمة جدول  المحتويات عندما تستخدم  الأشكال فى الرسالة، وبالإضافة  للعناوين  توضح  هذه  القائمة  أرقام  الصفحات كما هى  واردة  فى المتن .

  ·     يحمل الشكل رقماً  محدداً  وفق  نسق  متسلسل ومنظم  فى الفصل أو فى كل الرسالة، فمثلاً يمكن ترقيم الأشكال بطريقة عددية منتظمة مثلاً [شكل رقم (1) وشكل رقم (2) وهكذا]. كما يجب الإشارة إليها ولفت انتباه القارئ وذلك بذكر الرجوع للشكل رقم (1) أو غيره.

  ·     يستخدم الشكل عند الحاجة  الضرورية إليه ويكون مكملاً للمتن المكتوب. 

  ·     يجب أن تكون عناصر الشكل  واضحة ومبينة، ويمكن رؤيتها وفهمها بوضوح  لكي تؤدى  الفائدة  المرجوة  منها  فى  بيان  تحليل  وعرض  الباحث  لنتائج  بحثه .

  ·     تكون الأشكال والجداول فى داخل الفصول، ويتم  استخدامها دعماً  للتحليل،  وزيادة  فى  توضيح  المعلومة  المراد  تقديمها  للقارئ . أما إذا  كانت  كثيرة وذات أهمية  فيمكن وضعها فى آخر الفصل.

  ·      يوضع كل شكل فى ورقة منفصلة ويجعل لكل شكل Caption لكتابة  عنوانه بدقة، ويمكن  تنظيم الأشكال والجداول بنظام  ترقيمي منسق عددياً مثلاً [شكل رقم (1) ، شكل رقم (2) وهكذا].

  ·     يكتب مصدر معلومة الجدول  مباشرة تحت الجدول بالطريقة العلمية الصحيحة، وعند قيام مؤلف الرسالة بتصميم وإنجاز الشكل أو وسيلة الإيضاح بنفسه فعليه ذكر ذلك كمصدر للشكل.

  (vii)  قائمة  الجداول:

  ·     تعقب  هذه  القائمة  قائمة  الأشكال عند استخدام  جداول  فى  الرسالة، ويكتب عليها رقم الصفحة وكذلك عناوينها الدقيقة  والصحيحة.

  ·      يكون لكل جدول  رقماً  محدداً  يظهر  تحته  فى  متن  الرسالة , فمثلاً  [جدول رقم (1)  وجدول رقم (2)  وجدول رقم (3) وهكذا].

  ·     لا بد للباحث من الإشارة لكل جدول برقمه، وعندما يود وصف وتحليل  المعلومات فى رسالة فلا يجب وصف وتحليل كل صغيرة وكبيرة فى الجدول .

  ·     يجب أن يكون لكل جدول عنوان محدد ومختصر وواضح وكذلك مصدر للمعلومات يمكن الرجوع له.

   (viii) قائمة  الملاحق:

  ·     تعقب  هذه  القائمة  قائمة  الجداول  إضافة  الملاحق  فى  نهاية  الرسالة ، وكذلك  يجب أن  تشتمل  على أرقام  الصفحات  والعنوان  الدقيق  لكل  ملحق.  

   ·     تضم الملاحق في كثير من الأحيان  وصفاً  دقيقاً  ومعالجةً  متأنية  للنماذج  الرياضية  والإحصائية  المستخدمة  والبراهين  الرياضية  وقائمة  التعاريف  والمصطلحات  والمختصرات  التي لا تقبل  الإدراج  في  المتن، وكذلك  استبيانة  جمع  المعلومات  والجداول  الكبيرة  التى  لا يمكن  إدراجها  والاستفادة  منها  فى  متن  الرسالة .

    ·     تحتوي كثير من الرسائل على أكثر من ملحق ويجب أن يعرض كل ملحق على حده،  يجب أن يتم تنظيم الملاحق وفق نسق تعددي أو وفق الأحرف الهجائية أو غير ذلك،  مثلاً {ملحق (1)،  ملحق (2)} أو {ملحق (أ) وملحق (ب) وهكذا}.

    ·     يجب  أن  يذكر  المؤلف  والباحث  الملحق  برقمه  أو  رمزه  أو نحو ذلك بصورة  واضحة عند الحاجة للمعلومات  التى  يريد  ذكرها أو التفاصيل  التى لم يضمها فى المتن .

    (ix) المستخلصات:

   ·     يصحب جميع الرسائل مستخلصان باللغتين العربية والإنجليزية، وتطلب مستخلصات بلغات أخرى إذا ما كتبت الرسالة بلغة غير العربية والإنجليزية.

   ·     يجب ألا يزيد المستخلص العربي أو الإنجليزي أو الذي يكتب بلغة أخرى عن خمسمائة كلمة، ويوضح كل منهما الأهداف والوسائل والنتائج، فالمستخلص هو موجز أو صورة مصغرة للرسالة ولكنه لا يحتوي إشارة للمراجع ولا للجداول أو الأشكال أو الملاحق.

   ·     مراعاة التطابق بين المستخلص باللغة العربية والمستخلص باللغة الإنجليزية.

   (1)   متن الرسالة:

   ·     فى العلوم الإنسانية والتربوية لا يقيد متن الرسالة  بعددٍ محدد من الفصول أو الأجزاء كما هو فى العلوم الأساسية والتطبيقية (راجع موجهات كتابة الرسالة فى العلوم الأساسية والتطبيقية). تبدأ الرسالة عادة بمقدمة (كما هى معرفة أدناه) وفصل لمراجعة الأدبيات والدراسات السابقة وعدد من الفصول وخاتمة وتوصيات وقائمة المراجع. وتضم الرسالة عدداً من الأشكال والجداول والملاحق.

   ·     يعتمد طول متن الرسالة ومحتوياتها اعتمادا كلياً على طبيعة  الموضوع الذي تم بحثه، فاتباع نمط أو شكل محدد قد لايكون ممكناً فى العلوم الإنسانية والتربوية من حيث عدد الصفحات وتصميم متن الرسالة. ولكن مع اختلاف بناء المتن، يجب أن تبدأ كل رسالة بمقدمة وتنهى بخاتمة، يعقبها ثبت المراجع. وبين  طرفي  بناء المـتن، أي المقدمة  والخاتمة يقدم معظم العمل باستعراض الأجزاء (الفصول) المختلفة للدراسة والتى تختلف فى عددها وتنظيمها طبقاً  لمجال الدراسة وطبيعة موضوعها. فيما يلي وصف موجز لأجزاء الرسالة :

    (i) المقدمة:

      تضم المقدمة ـ وهى فصل قائم لذاته ـ عرضا لمشكلة البحث وأسئلته وفروضه وأهدافه ومنهجية وطرق وأساليب جمع المعلومات و البيانات وتحليلها.(كما هو موضح فى (أ) و(ب) و(ج) أدناه). بالإضافة الي وصف هيكل الرسالة ومحتوياتها.

     (أ) مشكلة البحث:

      لابد لأي رسالة وأطروحة وبحث علمي من تحديد مشكلة البحث وتوضيح أهميتها وأهدافها وحجم تغطيتها والبعد الزماني والمكاني للموضوع الذي يعالجه البحث.

      (ب) الأسئلة والفروض:

         البحوث النوعية تستخدم الأسئلة التي تغطي موضع الرسالة، أما البحوث الكمية فعادة تستخدم الفروض، مشكلة البحث تقسم إلى وحدات تحليلية لأجل جمع المعلومات وتحليلها .

  (ج) منهجية جمع المعلومات وتحليلها:

   أولا: جمع المعلومات : هناك نوعان من المعلومات: الأولية والثانوية. فالمعلومات الأولية عادة تجمع بواسطة الاستبانة والمقابلة والمشاركة المباشرة والملاحظة ودراسة الحالة والتجارب وتجمع كذلك من الوثائق غير المنشورة والوثائق المنشورة. أما المعلومات الثانوية فتجمع من الكتب والمقالات والمادة المنشورة والسوابق القضائية فى العلوم القانونية.

  ثانيا: تحليل المعلومات: فى العلوم الإنسانية والتربوية تهتم البحوث النوعية (مثل علم الاجتماع والانثروبولوجيا وغيرها) بالظاهرة التى ُيراد دراستها وُتعني بترتيب وتبويب ومقارنة أجزاء المعلومات وأبعاد وأسباب المفاهيم المستخدمة، أما البحوث الكمية (مثل الإحصاء والاقتصاد القياسي والاقتصاد) فتستخدم معلومات كمية وإحصائية ونماذج رياضية وما يشابهها.

   (ii) عرض الأدبيات:

   ·     يغطي عرض الأدبيات الدراسات السابقة حول الموضوع، ويوضح إسهام الدراسة في المعرفة والإضافة التحليلية والتفسيرية لنتائج البحث مقارنة بالدراسات السابقة. هذا الجزء يضم أحيانا التعريفات و المفاهيم وبعض المعالجات للقضايا النظرية.

   ·      فى كثير من العلوم الإنسانية والتربوية يكون عرض ومراجعة الأدبيات والدراسات السابقة فصلاً قائماً لوحده.

   ·     فى الدراسات القانونية يكون هذا الفصل خاصاً بمراجعة السوابق القانونية، والتى يتم ترتيبها حسب الأسبقية الزمنية.

   (iii) فصول الرسالة أو الأطروحة الأخرى:

   ·     فى الرسالة الجامعية لا بد من التناسق والتوازن بين الفصول وأجزائها واتباع الكتابة العلمية واللغة العلمية السليمة البعيدة عن التعميم.

   ·      فى كثير من العلوم الإنسانية والتربوية يكون عرض نتائج البحث ومناقشتها وتحليلها وتفسيرها موجودة فى كل الفصول . فعادة يكون الفصل وحدة متكاملة ربما عالج موضوعا قائما بذاته من ضمن منظومة الموضوعات (أو الأجزاء) التى تكون مشكلة البحث.

    (iv) النتائجوالمناقشة والخاتمة والتوصيات:

   (أ) النتائج: في كثير من العلوم الإنسانية والتربوية فان نتائج البحث وتحليلاتها ومناقشتها تكون فى الفصول المختلفة. يعرض الباحث في هذا الجزء  من  الرسالة فروض البحث ثم تبيان وتلخيص  نتائج التحليل التى قام بها لهذه الفروض حتى يتم وصفها جميعاً دون إغفال بعضها. وعادة مايتبع الباحث  نظاماً محدداً فى  عرضه  لنتائج  بحثه  وبطريقة  منسقة .

   (ب) المناقشة: فى  هذا  الجزء  من  الرسالة  يقوم  الباحث  بتفسير  وتقويم  نتائج بحثه، ويعمل الباحث على تسليط الضوء على الأسئلة والقضايا الأساسية والمهمة التي  تعرض لها فى فصل المقدمة ويعالجها وفق ما وصل إليه من نتائج فى بحثه مع تجنب التكرار .

    (ج) الخاتمة والتوصيات: فى الجزء الخاص بالخاتمة يعطى الباحث ملخصاً لأهم ما توصل إليه البحث من نتائج مبيناً أهميتها العلمية وإضافتها للمعرفة فى إطار ما سبقها من دراسات وبحوث ولا تعرض معلومات جديدة في الخاتمة. في الموضوعات البحثية التى تنتج عنها جملة من التوصيات، فلابد للباحث أن يربط بين التوصيات والسياسيات العامة للدولة الخاصة بالموضوع والعناية الخاصة بالبعد والأثر الإجتماعي لهذا الربط.

   (v) المراجع:

    ·     يجب أن تحتوي قائمة المراجع كل الأعمال المذكورة في المتن على أن تتطابق أسماء المؤلفين وتهجئة أسمائهم، اسم الناشر ومكان النشر وتاريخ النشر في كل من المتن وقائمة المراجع. تحتوي قائمة المراجع أيضاً على المراجع  ذات  الصلة  التي  لم يتم  ذكرها  في  المتن .

    ·     توثيق المرجع يضم اسم المؤلف وعنوان الموضوع وأين تم نشره (مجلة علمية أو دورية أو كتاب أو موقع فى الأنترنت او فى غير ذلك)، ويضم أيضاً اسم الناشر ومكان النشر وتاريخ النشر.

    ·     تأتي المراجع بعد الخاتمة والنتائج والتوصيات. يجب أن  يلتزم  الطالب  فى  تنظيم المراجع  بالنظام المختار  لذكر  المراجع  الذي استخدم فى المتن.

    ·     هنالك طريقتان لكتابة المراجع : أسلوب هارفارد وأسلوب أكسفورد. أسلوب هارفارد يبدأ بالاسم، السنة، عنوان الموضوع، الناشر، مكان النشر. في نظام هارفارد عادة ما  يكتب المرجع داخل المتن Cormack 1994, pp.32-33)) ثم يكتب مفصلاً في قائمة المراجع. أما أسلوب أكسفورد يبدأ بالاسم، العنوان، مكان النشر،الناشر، السنة وداخل الرسالة تكتب المراجع في شكل هوامش مرقمة ((Footnotes أسفل الصفحة أو في نهاية الفصل.  

    ·     يفضل مراجعة الانترنت للحصول على تفاصيل أوفى بالنسبة لأسلوبي هارفارد وأكسفورد في كتابة المراجع.

    ·     يرتب المؤلفون في قائمة المراجع ترتيباً ألفبائياً بالنسبة للمؤلفين العرب يكتب الاسم الكامل مع إهمال أداة التعريف "ال" ، أما  بالنسبة  للمؤلفين  غير  العرب  فيستخدم اسم  العائلة متبوعاً بحروف أسمائهم الأولى مثلاً  (Holt, P.M.).

     الهوامش:

      ·  تتطلب بعض المعرفة فى  مجال العلوم  الإنسانية والتربوية استخدام  الهوامش  كوسيلة  توضيح  جزء  من  معلومة  لا مكان  لها  داخل  المتن .  وتظهر  هذه  إما  فى  أسفل  الصفحات  المعنية  أو  تظهر  كمجموعة  فى  نهاية  الجزء  المعين  أو ، وهذا  هو  الأفضل،  وفى  نهاية  الرسالة.  ترقم  الهوامش تباعاً حسب ورودها  فى  المتن. ويستحسن  كتابة الهوامش باستخدام حروف أصغر حجماً  من  تلك المستخدمة  فى  كتابة  المتن .

 

​